روايه زوجه صديقي الفصل الاول

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

زوجة صديقي

الجزء الاول

اذا اعجبتكم بالقصه لا تبخلوا بالتعليق

كنت أعمل في مجال الأجهزة الكهربائية ،وكنت أبيعها جمله لقد كنت مدير مبيعات ببيع الاجهزه دي في مخزن جمله كبير وكان صاحب المخزن ابن واحد مليونير و كان ابنه زميلي في كليه التجاره وقد أعطي الي هذه الوظيفه كنوع من الشفقه   فأنا كنت شخصيه فريده ومتفوق دراسيا واعطي لي مرتب كبير كان يكفيني وعموله علي المبيعات وكنت نشيطا جدا محبا لعملي والجميع يشهد بكفائتي حتي الزميلات في العمل وايضا الزملاء وكنت احقق الهدف المطلوب مهما كان لاني كنت في الخفاء اعرف التاجر جيدا واقوي علاقتي بكبار العملاء 
قد كنت احب النساء
لا يعرف أحدا ذلك عني...لكني أعرف نفسي فأنا كنت محبا للنساء
كنت اعرف الانثي وخاصه المتزوجه واعرف المحرومات منهم من الچنس بمجرد أن تتحدث الي دقيقه واحده ...كنت ذكيا في هذا وفريدا أيضا فأنا لست متزوجا وعمري 33سنه وسيم وشيك ومش حابب ارتباط
يعني نقضي وقت ظريف وكل واحد يروح لحاله انا بشغلي وهيه مع جوزها
وكل شويه اعرف ست غير التانيه



الكل قلوبهم مفتوحه معي وانا حين وجدت أن لي سيطره علي أجساد النساء المنحرفات كنت أستطيع أن أقنعها أن يجب أن تمارس  معي وانه لابد أن تفعل هذا من اجلي وكنت اسيطر علي جسد هؤلاء النساء تماما قد يتعجب البعض وهل هناك نساء تقبل ذلك
اقولها لكم بصراحه لقد وجدت الكثير

أما شريكي فقد تعرفت عليه في سوق العمل اسمه صبري وكان متعسرا وعليه الكثير من الديون وراجل بتاع كباريهات وسايب مراته اللي كانت لها سمعه كبيره في الجمال وهي من

أرغب في متابعة القراءة